حفل استقبال في فرع جامعة دمشق للحزب بمناسبة ذكرى الحركة التصحيحية المجيدة

بمناسبة الذكرى الثامنة والاربعين لقيام الحركة التصحيحية المجيدة التي قادها القائد الخالد حافظ الأسد، نظم فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي حفل استقبال في قاعة رضا سعيد للمؤتمرات، والتي شارك فيها جميع الكوادر الحزبية والنقابية والادارية في جامعة دمشق.
وأكد امين فرع جامعة دمشق للحزب الرفيق الدكتور خالد الحلبوني أن نهج التصحيح الذي أرسى دعائمه القائد المؤسس حافظ الأسد وتبناه السيد الرئيس بشار الأسد في مسيرة التحديث والتطوير أعطى سورية القوة والثبات وحصّنها بمواجهة الحرب الإرهابية التي تتعرض لها، مشيرا‏‏ إلى أن الحركة التصحيحية جاءت تلبية للمتطلبات الشعبية وكانت فعلاً وطنياً وقومياً.
ولفت الرفيق الحلبوني إلى أن الحركة التصحيحية أحدثت نقلة نوعية في حياة السوريين على جميع الصعد والمجالات، مشيرا‏‏ إلى أن استمرار النهج هو استمرار لعناصر القوة التي أرسى التصحيح دعائمها، منها عناصر الصمود الذي يسطره رجال الجيش العربي السوري في الوقت الحاضر في تصديهم للعدوان الإرهابي الصهيوني.‏‏
وأشار رئيس جامعة دمشق الرفيق الدكتور محمد ماهر قباقيبي الى أن الحركة التصحيحية المجيدة كان لها الدور البارز في بناء سورية الحديثة والنهوض بها كدولة ذات سيادة تملك عوامل القوة الذاتية بفعل نهج التنمية والبناء على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية مشيراً إلى استمرار مسيرة الإنجازات والانتصارات في سورية بفضل إرادة الصمود لدى أبناء الشعب وتضحيات الجيش الباسل وحكمة القيادة
وأكد المشاركون في الفعالية أن الحركة التصحيحية التي قادها القائد الخالد حافظ الأسد أسست لبناء سورية الحديثة على الصعد كافة، حققت العديد من منجزات التصحيح التي طالت مختلف مناحي الحياة في وطننا، مشيرين إلى أن صمود أبناء شعبنا في مواجهة الحرب العدوانية على سورية و الانتصارات التي يحققها أبطال الجيش العربي السوري والقوات الرديفة في تصديهم للإرهاب وداعميه إنما هي دليل على استمرار نهج التصحيح المجيد والمضي نحو تحقيق النصر المؤزر على أعداء الوطن.



عداد الزوار / 24117599 /